القائمة الرئيسية

الصفحات


Pi Network


انتشرت في الاوان الاخيرة مصطلحات كثيرة وتداولات مصدرها الوحيد هو الانترنت ولا وجود لها علي الاطلاق ولكنها عملات رقمية وعملات لا يمكنك تداولها او حتي لمسها بالمعني انها ليست اشياء مادية ولكن تداولها يكون عن طريق بطاقات الائتمان او الانترنت. 

العملات الرقمية

العملات الرقمية ايضا تسمى العملة الإلكترونية: هي عبارة عن تمثيل لممتلكات رقمية. وبشكل أكثر دقة، فهي عبارة عن برنامج مكتوب بلغة برمجة معينة وباستخدام تقنيات تشفير عالمية تجعل من عملية اختراقها والتلاعب بها امراً أشبه بالمستحيل. العملات الرقمية مصطلح يتم استخدامه للدلالة على جميع هذه التطبيقات التي تستخدم( تقنية بلوك تشين) سواءً كانت هذه التطبيقات تمثل عملة رقمية أو انها تمثل اي شي اخر كالعقود الذكية وغيرها. الإنترنت القائم على العملة الغير ماديه
تختلف العملة الرقمية أو النقود الرقمية عن المادية (مثل الأوراق النقدية والعملات) التي تعرض خصائص مماثلة للعملات المادية، إلا أنها تسمح بالمعاملات الفورية ونقل الملكية بلا حدود. ويعتبر كل من العملات الافتراضية و العملة المعماة (المشفرة) نوع من  أنواع للعملات الرقمية، ولكن العكس غير صحيح. وعلى غرار الأموال التقليدية، يمكن أن تستخدم هذه العملات لشراء السلع والخدمات المادية، ولكن يمكن أيضا أن تقتصر على مجتمعات معينة، على سبيل المثال للاستخدام داخل لعبة على الإنترنت أو شبكة اجتماعية.

نبذة تاريخية عن العملات الرقمية 

أصول العملات الرقمية يعود إلى 1990قرن فقاعة تكنولوجيا المعلومات وكان من أوائل هذه المنتجات الذهب الإلكتروني الذي تأسس عام 1996 ومدعوم بالذهب. و خدمة العملة الرقمية المعروفة مؤخرا هو موقع ليبيرتي ريسرف، التي تأسست في عام 2006؛ بحيث أنه يسمح للمستخدمين بتحويل  الدولار  أو اليورو إلى إلى عملة رقمية بين الدولار واليورو على نفس الموقع، كما أنه يسمح بتبادلها بحرية مع بعضها البعض في رسم 1٪. وتعتبر كلتا الخدمتين مركزية، إلا أن الحكومة الأمريكية أغلقتها تماما بعدما سمع عنها أنها لغسيل الأموال. العملات المعدنيه Q (المال الظاهري) أو العملات المعدنية QQ، كانت تستخدم كنوع من العملة الرقمية القائمة على السلع الأساسية على منصة الرسائل تينسينت كيو كيو وظهرت في أوائل عام 2005. وكانت القطع النقدية Q فعالة جدا في الصين وقيل أنه كان لها تأثير مزعزع للاستقرار على العملة الصينية يوان بسبب المضاربة. وقد دفعت الفائدة الأخيرة في العملة المعماة (المشفرة) اهتمام متجدد بالعملات الرقمية مع بيتكوين، و قدمت في عام 2009 لتصبح العملة الرقمية الأكثر استخداما وقبولًاعلى نطاق واسع.

وحديثنا اليوم عن الاصطلاح الجديد في تاريخ العملات الرقمية وهو احدث الاصطلاحات وما يسمي بالPi Network

تطبيق Pi Network

انتشر في الوقت الحالي تطبيق Pi Network الذي يمكن منه الحصول على العملة الرقمية الجديدة التي خرجت مؤخرًا والتي من المفترض أن يتم استخدامها عندما يبلغ عدد المستخدمين 10 ملايين مستخدم، وعندها لن يتمكن أحد من التعدين مجددًا وستكون للعملة قيمة ويمكن حينها المتاجرة بها كما هو منتشر مؤخرا على مواقع التواصل الاجتماعي.

هل هذه العملة نصب ام الموضوع يستحق خوض التجربة ؟!

حتى الآن لم تظهر أي بوادر تشير لوجود عمليات نصب في العملة الجديدة، والدعاية التي يتم ترويجها حول العملة الجديدة تشير إلى احتمالات ووعود قابلة للتحقيق.

هل حقيقي ان تحقق ما يقارب 100 الف دولار من خلال هذا التطبيق؟!

الشركة نفسها صاحبة العملة الجديدة لم تصرح مثل تلك التصريحات، وإنما أحد الشباب الذين يشاركون المعلومات على منصات التواصل الاجتماعي هو صاحب الإدعاء الأخير، وتلك الطريقة في الدعاية تم الاعتماد عليها من قبل في التسويق الشبكي بنفس طريقة «الثراء السريع» السابقة، ومثلاً بعض الإضافات على المنشورات مثل «عاجل» و«فرصة» و«هتندم» و«رزق جديد» و«تخيل» و«100 ألف دولار» كل هذه المصطلحات التسويقية لا علاقة لها بالواقع.
وايضا انه من المستحيل تحقيق مثل تلك الأرقام والأرباح، ولا حتى جزء منه، بعد الاكتتاب العام والطرح في أسواق العملات الرقمية وذلك يرجع لعدم وجود أي سبب أو مقوّم لتحقيق مثل تلك القفزات في سعر العملة الجديدة، لأن فكرتها مكررة نوعا ما من Ripple وNxt، وسبب شهرة الـ Ripple هوحجم الدعاية الذي تنشره الشركة المصدرة لها والاتفاقات مع بنوك ومؤسسات كبيرة نظرًا لتسويقها على اعتبار انها طريقة دفع، لكن PI لا تملك أية مقومات أو مؤشرات على نمو ولا نجاح.

لماذا يتم نشر الادعائات التي تقول انه تطبيق مربح؟!

ما يتم تداوله على موقع الشركة، هو الكلام التقليدي الذي يتم نشره في مثل تلك الظروف، وبالعكس الشركة وضحت في أكثر من منشور أن قيمة PI حاليا صفر، وأن مقابل التعدين ينخفض مع الوقت وموضحين كل المعلومات بشكل صريح، وهي الطريقة التقليدية في التعامل مع تعدين العملات.

 وماذا عن بعض الادعاءات التي تشير إلى أن إجرءات التعدين قد تتسب في تعطيل الهواتف؟

التعدين لا يعطل الهواتف ولايستهلك إمكانياتها بشكل مبالغ فيه، وتلك الإدعاءات تأتي بسبب مقارنتها بالبيتكوين التي تعتمد على مبدأ POW بالتالي تحتاج إلى أجهزة سريعة وقوية، إنما PI معتمدة على POS التي تحتاج فقط إلى تكوين شبكات من الأصدقاء ترسل وتستقبل ملفات صغير الحجم على الإنترنت مثل أي تطبيق آخر، معتقدين أن هذا هو أحد أشكال التعدين، لكن التعدين نفسه بالمعنى التقليدي لا يتم على أجهزة المستخدمين التقليدية.

هل التطبيبق يخترق الهاتف او بيانات المسخدم او ما شابه؟!

التطبيق الجديد يتشابه مع أي تطبيق آخر، وللمستخدم الحرية في التسجيل من خلال رقم التليفون أو ربط حساب الفيس بوك في أي تطبيق، ويمكن مثل أي تطبيق آخر يمكن استخدام تلك البيانات في صميم عمله أو لأغراض غير شرعية، والقرار يعود للمستخدم، مع ملاحظة ان فريق جوجل وأبل في حالة التحميلات المتكررة والتي تصل لملايين التحميلات تبدأ في التركزي مع الاحتياطات الأمنية للتطبيقات وفي حالة الشك أو شكوى المستخدمين تقوم بحذف تلك التطبيقات، وهو ما حدث من قبل في أكثر من مرة.

السؤال المطروح حاليا هو هل استخدم الطبيق او اجربه ام لا؟!

هناك فارق بين «جيدة» وبين «غير ضارة» وتلك العملة لم تظهر بوادر تشير إلى ضررها لكن لا يمكن القول أنها «مفيدة» أو «جيدة» في الوقت نفسه.
خلاصة القول أن العملة الجديدة لن تعطل الهاتف الجديد، ولا تستهلك الانترنت، ولن تطلب الأموال، ومن الممكن أن تستفيد من معلوماتك مثل التطبيقات الأخرى، وضررها يتمثل في ضياع الوقت والجهد،وإقناع أصدقائك بالمشاركة في الكود الخاص بك، مع السمعة السيئة السابقة للتسويق الشبكي،والفائدة التي ستعود عليك تكاد لا تذكر، وغالبا لن تستطيع سحب الأموال المحققة كأرباح محققة من تلك العملة.
في الحقيقة هذا التطبيق غير معروف مصداقيته او حتي الربح منه حقيقي او لا حتي الان وغير معروف هل له خطورة عن مستخدمه مثل الافصاح عن معلوماته الشخصية او اختراق بياناته ام لا هذا التطبيق مجهول تماما الي الان ولكن عن قريب سيقوم المستخدمين بالافصاح عن عيوب ومميزات هذا التطبيق.






هل اعجبك الموضوع :

تعليقات