القائمة الرئيسية

الصفحات

فرنسا تقرربقاء هواوي والجيل الخامس.... بريطانيا التي قررت التخلص من معدات الشركة


فرنسا تقرربقاء هواوي والجيل الخامس.... بريطانيا التي قررت التخلص من معدات الشركة



تعد شركة هواوي  من الشركات الرائدة في مجال الالكترونيات وايضا من الشركات التي اثارت جدل العالم في الفترة الاخيرة بين البعض يريد بقاء الاستثمار معها والاخرون معارضون لبقائها ولذلك دعونا نلقي نظرة علي اخر الاخبار. 

صرح لو مير لراديو "فرانس إنفو" أنه لا يوجد حظر شامل لهواوي في فرنسا، ولكن سوف يتم حماية المواقع الحساسة.
وقال" انه لن يتم حظر استثمار هواوي في (شبكة) الجيل الخامس،ولكننا سنحمي مصالح أمننا الوطني".

وقبل أيام وافقت الولايات المتحدة عن ترحيبها بقرار بريطانيا استبعاد هواوي من إنشاء شبكة الجيل الخامس في المملكة المتحدة.
ووصف مستشار الآمن القومي الأميركي روبرت أوبراين الخطوة البريطانية بأنها تعكس تفاهما دوليا تجاه شركة هواوي و"آخرين" يشكلون تهديدا للأمن القومي.

هذا وقامت الحكومة البريطانية باستبعاد شركة الاتصالات الصينية عن استخدام معدات هواوي بسبب "المخاوف الأمنية".
وقامت شركة هواوي بطلب الحكومة البريطانية لإعادة النظر في قرارها معتبرة أن الإجراء "محبِط" 
هذا وقام المتحدث باسم الشركة الصينية في بريطانيا إد بروستير: بالقاء كلمته "لسوء الحظ فإن مستقبلنا في بريطانيا بات مسيساً، الأمر متعلق بالسياسة التجارية الأميركية وليس الأمن".


هذا وبعد العديد من المناقشات والاحداث المثيرة ما بين فرنسا والولايات المتحدة وايضا بريطانيا  قال رئيس مجلس إدارة شركة هواوي، الخميس، إن الشركة ستشيد أول مصنع أوروبي لها في فرنسا، في الوقت الذي تسعى شركة الاتصالات الصينية العملاقة لتهدئة المخاوف في أنحاء العالم والتي أوقدتها اتهامات أميركية بأن بكين قد تستخدم معداتها للتجسس.

وقال ليانغ هوا إن هواوي، أكبر منتج في العالم لمعدات الاتصالات، ستستثمر حوالي 200 مليون يورو (217 مليون دولار) في المرحلة الأولى لتأسيس مصنع لمحطات الهوائيات الأساسية للمحمول وإن هذا المصنع سيخلق 500 فرصة عمل.

وهواوي، التي تنفي أن معداتها تشكل خطرا أمنيا، في قلب عاصفة تتصارع فيها الولايات المتحدة ضد الصين بشأن الجيل الخامس، وهي التكنولوجيا القادمة للهاتف المحمول.

هذا والجدير بالذكر انه من المتوقع أن تحقق تكنولوجيا الجيل الخامس قفزة هائلة في سرعة وقدرة الاتصالات وزيادة كبيرة في الروابط بين مليارات الأجهزة، من البراندات الذكية إلى السيارات ذاتية القيادة، والتي من المتوقع أن تعمل على شبكات الجيل الخامس.

وقامت الولايات المتحدة بتحذير حلفاء أوروبيين من السماح للشركة الصينية بالدخول للبنية التحتية للجيل الخامس في القارة. لكن عواصم أوروبا منقسمة بشأن كيفية التعامل مع هواوي.


ولم تبدأ فرنسا بعد في إتاحة شبكاتها للجيل الخامس، لكن أكبر شركة لتشغيل خدمات الهاتف المحمول في فرنسا، والتي تسيطر عليها الحكومة، أورنج، اختارت بالفعل منافسين أوروبيين لهواوي هما نوكيا وإريكسون.

وتحث بويج تليكوم وإس.في.آر التابعة لألتيس يوروب، وهما مشغلان لخدمات الهاتف المحمول أقل حجما، باريس على توضيح موقفها بشأن هواوي. وتعول الشركتان بقوة على هواوي في الشبكات الحالية التابعة لهما.

هذا وقد رجحت مصادر أمنية أن تكون مجموعة من معارضي تقنية الجيل الخامس للهواتف الجوالة مسؤولة عن حرائق متعمدة لأربعة هوائيات هاتف محمول في بلدة ليماسول الساحلية، وفق ما ذكر مسؤول بالشرطة القبرصية يوم الجمعة.
وقال خريستوس أندريو لوكالة "أسوشيتد برس" إن سلطات إنفاذ القانون اتفقت مع مقدمي خدمة الهواتف المحمولة على تعزيز الإجراءات الأمنية حول الهوائيات، ومن ذلك إقامة أسوار أقوى، وزيادة عدد دوريات الشرطة.

ودفعت الهجمات السابقة الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسياديس إلى إصدار بيان في أبريل، رافضا ما سماها مخاوف "لا أساس لها" من أن تقنية الجيل الخامس تمثل أي خطر على الصحة العامة أو السلامة.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات